سناتر الدروس الخصوصية.. إمبراطورية ضد القانون (ملف)

٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ - ١١:٣٧ م
الدروس الخصوصية - أرشيفية
قبل أيام وبالتزامن مع حملات تطارد سناتر الدروس الخصوصية بالجيزة، كثرت الشكاوى من أولياء أمور بحى إمبابة الذى يتجاوز عدد سكانه المليونى مواطن، ضد مديرى بعض المدارس، الذين اتهموهم بتأجير الفصول بعد انتهاء اليوم الدراسى لمعلمى الدروس الخصوصية، مقابل إجبار كل طالب على دفع 3 جنيهات فى الحصة الواحدة، واستمرت الشكاوى حتى أعلنت الإدارة التعليمية بشمال الجيزة فتح تحقيق عاجل فى الواقعة، التى أعادتنا مجددا إلى النبش فى ملف الدروس الخصوصية الذى لم يغلق ولم تسفر تحركات وزارة التربية والتعليم فيه أى نتيجة منذ سنوات، حتى وعود القضاء عليه لم تتغير، لكن ثمة أشياء وتطورات جديدة طرأت على هذا الملف المزمن.
مراكز اللغات وتحفيظ القرآن.. أبواب خلفية لمافيا الدروس الخصوصيةرغم محاربة وزارة التربية والتعليم ظاهرة الدروس الخصوصية وتشكيل لجنة للضبطية القضائية لإغلاق مراكزها وتحويل المعلمين الذين يعملون بها للشؤون القانونية، فإن هذا لم يمنع عددا من المعلمين من ترك وظيفتهم بالمدارس من أجل العمل فى مراكز الدروس