منتج تجميلي وطبي.. كيف يؤثر صبار الألوفيرا في جسمك؟

العصارة الموجودة داخل الصبار يمكنها أن تحمي الجلد من حروق الشمس والحروق العادية، بالإضافة إلى الشفاء من الجروح والعدوى، كما أنها تعد من مسكنات الألم ومضادة للالتهابات

تحرير : فيروز ياسر

٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
صبار الألوفيرا
يعد صبار الألوفيرا من النباتات سهلة العناية بها، والتي تمنح المنزل شكلا جذابا، وعلى الرغم من أن عصارة الألوفيرا أصبحت شعبية بالنسبة للعديد من الأشخاص، فلا يدرك الكثيرون أن هذا النبات الذي يتخذونه للزينة فقط يحتوي على خصائص شفائية مذهلة. منذ آلاف السنين، كان الألوفيرا محل اهتمام شعوب الحضارات المختلفة، إذ كان له مكانة مقدسة لدى المصريين القدماء واليونانيين، إلى جانب الرومانيين، كما أنه يحمل تاريخا طويلا في الاستخدامات الطبية في جنوب إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، والشعب الكاريبي. وذلك حسبما ذكر موقع Daily Health Post.
كشف المركز الطبي لجامعة ماريلاند أن صبار الألوفيرا وُصف كدواء في الولايات المتحدة الأمريكية خلال القرنين الـ18 والـ19، وإلى الآن لا يزال من الأعشاب الطبية في أغلب دول العالم. فوائد صبار الألوفيرا  يعد تناول الألوفيرا من العلاجات المنزلية للفم وهشاشة العظام، والتهاب القولون التقرحي، والحمى، والربو،