ما هي الأسباب الشائعة وراء نقص حليب الأم؟

عمليات جراحية للثدي التي أجريت في وقت سابق بغض النظر عن الأسباب الطبية أو التجميلية، يمكن أن تؤثر أو تقلل من إمدادات حليب الثدي للطفل الرضيع.

تحرير : مي فؤاد

٣٠ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ م
تعتبر الرضاعة الطبيعية واحدة من أهم المراحل التي يجب على كل أم جديدة المرور بها، بالنسبة للبعض؛ يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية رحلة ممتعة حيث يعتبر الوقت الذي تقضيه أثناء الرضاعة الطبيعية أفضل وقت ترتبط فيه الأم برضيعها. مع ذلك، بالنسبة لبعض الأمهات، يمكن أن تتحول الرضاعة الطبيعية لرحلة غير سارة، خاصةً إذا كانت تعاني الأم من نقص الحليب، على الرغم من محاولة إرضاع الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية، إلا أن نقص حليب الثدي قد يكون مصدر قلق بالغ، حسب صحيفة سكاي بولد الأمريكية.
في الفحص الطبي الروتيني للطفل، إذا وجد الطبيب ثبات في وزن  الطفل مقارنة بعمره، فهناك احتمال أن يرجع السبب إلى مصدر الغذاء.  تكون فرص حدوث ذلك عالية عندما يكون حليب الأم قليل كمصدر للغذاء، وإذا كان جسم الأم لا ينتج حليبًا ثديًا وفيرًا لتلبية احتياجات الطفل الرضي، لكن، هناك العديد من الأسباب